قارن بين المصادر الحرة والمصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام

قارن بين المصادر الحرة والمصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام

جوجل بلس

محتويات

    هناك عدة اختلافات موجودة بين المصادر الحرة والمصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام التي يكثر استخدامها خصوصا في الوطن العربي، ومن المهم الاطلاع على هذه الاختلافات حتى تصبح اكثر الماما بالعالم الحديث الذي نعيش فيه، ان التكنولوجيا والتطور الموجود في عالمنا اليوم غير مسبوق وهناك اشياء جديدة تخرج كل يوم والهدف منها هو تسهيل حياة الناس وبالنسبة للعاملين في صناعة هذه التكنولوجيات فالهدف من ذلك بالنسبة لهم هو الربح، وكلما يمر الوقت زادت عجلة التطور سرعة، ان التطور التكنولوجي الذي يقوده الانسان يزاد سرعة لان كل ابتكار يولد او يساعد على ولادة ابتكارات اخرى منبثقة عنه وهذا هو سبب التسارع المتزايد الحادث في سير التقدم العلمي والصناعي، وهناك الكثيرين ممن يحاولون ان يبتكروا شيئا ما مفيدا يحقق نجاحا لهم ويكسبهم المال، وبالتالي نستطيع ان نقول ان النظام الراس المالي والذي يسمح لاي فرد في المجتمع بان ينشا مشاريع تحت ملكيته الكاملة هو احد اسباب التطور والتقدم التكنولوجي،  وسوف نقوم بالفقرة التالية بحل هذا السؤال الذي يواجه الكثيرين.

    حل سؤال: قارن بين المصادر الحرة والمصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام

    الكثير من الاشخاص الذين يقعون في فخ عدم معرفة ان هناك فرق بين المصادر الحرة والمفتوحة من جانب اخر، ان المصادر الحرة هي المصادر التي توفر لك حرية الاستخدام بشكل كامل دون ان يطلبوا منك اي مبالغ مالية، حيث انك تستطيع استخدام كامل ميزات البرامج التي تحسب على المصادر الحرة، ولن يطلبوا منك سواء الان او في المستقبل اي مبلغ مالي لانها تصنف على انها مصادر حرة.

    اما المصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام فهناك احتمالين اما ان هذه البرامج تسمح لك باستخدام ميزات محدودة فقط بشكل مجاني اما اذا اردت الحصول على باقي الميزات التي يقدمها البرنامج فانك يجب دفع مبلغ مالي قد يكون شهري، والاحتمال الثاني هو ان هذه البرامج في مرحلة تطوير اي انها نسخة تجريبة ويرغب القائمين عليها بتحسينها من خلال مراقبة كفاءتها عندما تكون في حالة استخدام من قبل الناس.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قارن بين المصادر الحرة والمصادر المفتوحة والبرامج مجانية الاستخدام:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً